قسط مع

الرئيسية » اخبار الموبايلات

بعد خروجها من سوق الهواتف الذكية ... هذا ما قدمته LG للعالم من روائع

بعد خروجها من سوق الهواتف الذكية ... هذا ما قدمته LG للعالم من روائع

كتب: خالد عاصم
أعلنت LG رسميًا انتهاء عهدها مع الهواتف الذكية، فبعد اليوم لن نتابع هواتف جديدة من عملاق كوريا الجنوبية الذي لطالما أذهل العالم وكان أحد أهم وأقوى اللاعبين في عالم الهواتف الذكية وما قبل عصر الهواتف الذكية أيضًا، فربما من يتابع LG في السنوات الأخيرة قد لا يشعر بحالة الحزن التي قد تعتري العديد من الخبراء والمتابعين القدماء لعالم الهواتف المحمولة بمختلف أنواعها، هؤلاء الذين عايشوا وعرفوا الابتكارات والاختراعات التي قدمها عملاق كوريا الجنوبية والتي نستعرض بعض منها اليوم.
لسنا اليوم بصدد تحليل أسباب الفشل الأخير الذي لحق بالشركة الكورية وأدى في النهاية لاتخاذها قرار الخروج من سوق الهواتف الذكية، ولكن في معرض حديثنا عن ابتكاراتها المتميزة، يمكننا ان نقول إن أحد أهم أسباب هذا الفشل هو ضعف الآلة الإعلامية لدى الشركة والتي سكتت وبسهولة عن واحدة من أكبر السرقات غير المقصودة في عالم الهواتف الذكية.
ففي ديسمبر من عام 2006 قدمت LG للعالم هاتف LG KE850 Prada وهو أول هاتف في العالم بشاشة قابلة للمس من فئة Capacitive Touchscreen والمدعوم بواجهة مستخدم قابلة للمس الكلي، وفي يناير التالي كشفت Apple عن أول هواتف iPhone ليتم الاستيلاء عن قصد أو عن دون قصد على لقب الهاتف الأول في ثورة الهواتف القابلة للمس الكامل، وتذكر الجميع هذا الادعاء حتى الآن مع نسيانهم الكامل لما قدمته LG.
بعد خروجها من سوق الهواتف الذكية ... هذا ما قدمته LG للعالم من روائع

في منتصف عام 2007 كشفت الشركة الكورية عن هاتف LG KU990 Viewty وهو الهاتف الأول في العالم بقدرة على تصوير الفيديو بطيء السرعة وتحديدًا بمعدل 120 إطار في الثانية بجودة 320p، وقد ولت شركة LG اهتمام كبير بكاميرات الهواتف الذكية فهي أيضًا أول شركة في العالم تقدم هاتف ذكي بقدرة على تصوير الفيديو بجودة Full HD أو 1080p وهو هاتف LG Optimus 2X الذي صدر في عام 2011.
في العالم نفسه وفي فئة Optimus أيضًا قدمت LG تحفتها التي لم يكتب لها الاستمرار، هاتف LG Optimus 3D، وهو أول هاتف في العالم بكاميرا خلفية مزدوجة يمكنها تصوير الصور ومقاطع الفيديو ثلاثية الأبعاد، وهو أيضًا الهاتف الأول بشاشة يمكنها عرض الصور والفيديو والألعاب ثلاثية الأبعاد Stereoscopic في العالم، ولم يتمكن هذا الهاتف من تحقيق النجاح رغم تميزه ورغم محاولة LG لإنعاشه مع هاتف LG Optimus 3D Max وهو ما أدى لعودة الشركة مرة أخرى للهواتف ذات الكاميرا الخلفية الواحدة.
بعد خروجها من سوق الهواتف الذكية ... هذا ما قدمته LG للعالم من روائع

في 2016 وعبر هاتف LG G5 عادت LG مرة أخرى إلى الهواتف ذات الكاميرا الخلفية مزدوجة العدسات من خلال تقديم أول هاتف في العالم بعدسة ثنائية فعالية يمكن استخدامها منفصلة في التصوير، حيث صدر الهاتف بكاميرا خلفية بعدسة رئيسية بدقة 16 ميجا بيكسل بزاوية رؤية 75 درجة، بالإضافة إلى عدسة بالغة العرض بدقة 8 ميجا بيكسل بفتحة عدسة تبلغ 135 درجة وهي زاوية رؤية لا تمتاز بها حاليًا حتى اقوى الهواتف الرائدة مثل Xiaomi Mi 11 Ultra صاحب أكبر زاوية رؤية لعدسة بالغة العرض حاليًا.
ولم تتوقف مغامرات ابتكارات LG عند الكاميرا فقط، ففي عام 2011 أيضًا وصل هاتف LG Optimus 2X إلى موسوعة جينيس كأول هاتف في العالم اعتمادًا على معالج مركزي مخصص للهواتف مزدوج الشريحة، بينما تأخر هاتف LG Optimus 4X HD بشهر واحد عن تحقيقه لسبق الاعتماد على معالج مركزي رباعي الشرائح، ليعود هاتف LG Optimus G في عام 2012 ليصبح أول الهواتف اعتمادًا على المعالج المركزي الجديد كليًا وقتها كوالكوم سنابدراجون S4 Pro.
بعد خروجها من سوق الهواتف الذكية ... هذا ما قدمته LG للعالم من روائع

من هذا الهاتف تحديدًا ولدت فئة هواتف LG الرائدة LG G والتي تميزت بمجموعة أكثر من رائعة من الهواتف مثل LG G3 الحائز على جائزة هاتف العالم في معرض CES في عام طرحه وهو من بين أول الهواتف بشاشة بجودة 1440p وأولها على مستوى الطرح العالمي، وهاتف LG G4 الذي فاز بالجائزة ذاتها في نسخة المعرض التي تلت السابقة وامتاز بمعالج قوي للغاية وكاميرا في غاية القوة.
بالعودة إلى السبق والابتكارات الاستثنائية، كانت LG صاحبة أول هاتف في العالم بمعدل 21:9 الذي تعتمد عليه العديد من الهواتف حاليًا، وهذا من خلال هاتف LG BL40 New الذي تم طرحه في عام 2009، وعلى الرغم من السخرية التي طالت هذا الهاتف حينها، إلا أننا اليوم نعيش عصر الهواتف ذات المعدل الطويل فأغلب الهواتف حاليًا بمعدل 20:9.
وفي الوقت الذي أعلنت فيه جوجل على فشل مشروع Project ARA، املكت LG الجرأة الكاملة لتقديم هاتف LG G5، أول هاتف اندرويد وحدوي Modular في العالم، وهو الهاتف الذي امتاز بنظام Magic Slot الذي سمح للمستخدمين بإضافة العديد من التقنيات المختلفة الإضافية للهاتف مثل نظام التحكم الإضافي في الكاميرا والبطارية الإضافية والنظام الصوتي الإضافي وغيرها.
بعد خروجها من سوق الهواتف الذكية ... هذا ما قدمته LG للعالم من روائع

كثيرًا ما نسمع اليوم عن مصطلح Flagship Killer وهو وصف يوصف به هاتف يتمتع بقدرات وإمكانيات رائدة وبسعر منخفض، وأبرز الأمثلة على مثل هذا النوع حاليًا هواتف مثل Xiaomi Mi 10T وSamsung Galaxy S20 FE وهي الهواتف التي تحمل أيضًا اسم الهواتف الرائدة منخفضة السعر حاليًا، ولكن هذا المصطلح أول ما ظهر كان عبر هاتف Nexus 4 الذي صدر قرب نهاية عام 2012 بسعر 300 دولار أمريكي معتمدًا على المعالج الرائد كوالكوم سنابدراجون S4 والذي كان مستخدمًا في هاتف Oppo Find 5 بسعر 500 دولار أمريكي، وأيضًا هاتف Nokia Lumia 920 بسعر 450 دولار أمريكي، ونسخة شركة AT&T لهاتف Samsung Galaxy S3 بمقدم تعاقد فقط 200 دولار أمريكي.
هاتف LG Nexus 4 هو أيضًا الهاتف الأول بنظام تشغيل اندرويد في العالم دعمًا لتقنية الشحن اللاسلكي Qi وهو أيضًا أمر أصبح طبيعي للغاية في الهواتف الحالية، مع العلم أن هاتف Lumia 920 تمكن أيضًا من تحقيق السبق ذاته ولكنه لم يكن يعلم بنظام تشغيل اندرويد وكان يعلم بنظام تشغيل ويندوز المخصص للهواتف الذكية.
لم تنسى LG في تطويرها عشاق الصوتيات أيضًا فتقنية Quad DAC التي اعتمدت على معالج صوتيات مدمج ظهرت للمرة الأولى في هاتف LG V20 أول هاتف في يعمل بنظام اندرويد 7.0 نوجات، ولا يمكننا نحن أن ننسى ابتكار الشاشة الرفيعة التي ظهرت أعلى الشاشة الرئيسية في هاتف LG V10، كما كانت LG هي صاحبة أول هاتف مرن في العالم وهو هاتف LG G Flex والذي اعتمد على شاشة P-OLED وبطارية ليثيوم بوليمر كلتاهما كانتا فريدتين من نوعهما حينها وتم تطويرهما داخل LG، وقد امتاز الهاتف أيضًا بطلاء خلفي قادر على علاج نفسه بنفسه من الخدوش.
بعد خروجها من سوق الهواتف الذكية ... هذا ما قدمته LG للعالم من روائع

وعلى الرغم من عدم نجاح بعض هواتف LG ذات الابتكارات الاستثنائية مثل هاتف LG G Flex والذي لم يكن هاتف قابل للطي فعليًا، إلا أن الشركة قد ساهمت في تطوير العديد من التقنيات للشركات الأخرى أيضًا، فلقد طورت LG البطاريات على شكل حرف L من أجل هواتف ايفون عام 2018، كما تشير تقارير إلى أنها تساهم في أول هواتف ايفون القابلة للطي أيضًا.
لكل هذا سنفتقد LG بالفعل، سنفتقد جرأتها وتفكيرها الدائم خارج الصندوق وابتكاراتها التي لا تنتهي التي أضافت الكثير لحركة تطور وتقدم الهواتف الذكية في المطلق، ولذلك وبكل حزن، وداعًا LG.






قد يعجبك ايضا




التعليقات